الخميس، سبتمبر 06، 2012

اليد اليمنى للقذافي في قبضة الثوار الليبيين


وصل اليوم إلى طرابلس رئيس المخابرات في النظام الليبي السابق، عبد الله السنوسي، بعد أن سلمته السلطات الموريتانية لنظيرتها الليبية، وعرضت صور وصوله على إحدى القنوات الليبية.
وعرضت قناة ليبيا الأحرار الصور الأولى لوصول السنوسي إلى أحد المطارات الليبية، بعد أن سلمته موريتانيا في وقت سابق اليوم.
وأكدت مصادر أمنية ليبية أن الطائرة المقلة للسنوسي هبطت فعلا في مطار معيتيقة على مقربة من وسط العاصمة وسط إجراءات أمنية مكثفة.
وقال طه بعرة المتحدث باسم النائب العام الليبي لوكالة رويترز إن مكتب النائب العام تسلم السنوسي وإنه سيخضع لفحوص طبية وسيتم قريبا التحقيق معه بشأن قضايا وجهت إليه اتهامات فيها.
وأفادت مراسلة الجزيرة في نواكشوط في وقت سابق بأن تسليم السنوسي جاء عقب مغادرة وفد ليبي كبير، ضم وزيري العدل والمالية وقائد أركان الجيش موريتانيا صباح اليوم.
وكان الوفد وصل أمس الثلاثاء إلى نواكشوط لمناقشة طلب تسليم مدير المخابرات السابق، ويبدو أنه قدم تعهدات بضمان محاكمة عادلة له.
وقال مصدر رسمي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "كل الإجراءات القانونية المتعلقة بتسليمه (السنوسي) احترمت، وكل الضمانات المطلوبة أعطيت من الحكومة الليبية"، وأكد أن السنوسي "غادر فعلا موريتانيا".
يشار إلى أن موريتانيا كانت قد اعتقلت السنوسي في مارس/آذار الماضي بعد أن حاول دخول الأراضي الموريتانية بجواز سفر مالي مزور قادما من الأراضي المغربية.
ويعد السنوسي الذراع اليمنى في نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، وهو متهم بالمسؤولية عن عشرات الجرائم التي نفذت في البلاد، ومن بينها إعدام أكثر من 1200 سجين سياسي رميا بالرصاص في أقل من 3 ساعات في يونيو/حزيران 1996.
وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت أمرا بالقبض على السنوسي والقذافي ونجله سيف الإسلام، بعد اتهامهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية أثناء ثورة 17 فبراير/شباط 2011. كما طالبت كل من ليبيا وفرنسا ومحكمة العدل الدولية بتسليم السنوسي من أجل محاكمته.

هناك تعليق واحد: