الجمعة، ديسمبر 30، 2011

الوليد- إعلام: امبراطور الإعلام العربي "الوليد" مُصِر على إطلاق قناة تنافس "الجزيرة" و"العربية"



عاد الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال ليكرر مرة أخرى عزمه إطلاق قناة إخبارية جديدة سنة 2012 تحمل إسم (العرب)، وستتخذ من العاصمة البحرينية المنامة مقرا لها.
وأضاف الأمير الوليد في تصريحات صحفية، أوردتها وسائل إعلام خليجية اليوم الخميس، أن "القناة ستواكب التغييرات الدراماتيكية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط"، مشيرا إلى أن (العرب) التي ستبث برامجها على مدى 24 ساعة "ستخدم كل العرب وقضاياهم وستساهم في التنمية البشرية والاقتصادية في اطار الديموقراطية التي ستتبعها".
وأكد أن (العرب) التي ستتخذ من المدينة الإعلامية بالعاصمة البحرينية المنامة مقرا لها، "ستنافس شبكتي الجزيرة القطرية والعربية السعودية"، مشيرا إلى تعيين الصحافي جمال خاشقجي مسؤولا عن القناة.
وستتوفر المحطة على شبكة من المراسلين والمكاتب الإخبارية المنتشرة في المنطقة والعالم.
يشار إلى أن (العرب) مشروع إعلامي مشترك جديد بين "المملكة القابضة" التي يملكها الأمير الوليد، وخدمة (بلومبرج) الإخبارية.
ويملك الوليد بن طلال 12 محطة فضائية متنوعة، أهمها ( قناة الرسالة، روتانا خليجية، روتانا طرب، روتانا موسيقى، روتانا سينما، روتانا زمان، روتانا كليب، روتانا مصرية، وفوكس أفلام وفوكس مسلسلات وإل بي سي)، فضلا عن مجموعة واسعة من الاستثمارات المرتبطة بقطاع الإعلام، من بينها حصص في "المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق" و"نيوز كوربوريشن" إلى جانب حصة بموقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، اقتناها مؤخرا ما جعل العديد من المتتبعين يتساءلون حول مستقبل هذا الموقع الاجتماعي الذي ساهم بشكل كبير في اندلاع ما يسمى "الربيع العربي"، في الوقت الذي ينتمي فيه الوليد إلى نظام سعودي محافظ ينظر بعين الريبة إلى الاحتجاجات التي اندلعت في المنطقة العربية منذ سنة وأطاحت بأنظمة عربية فيما تبقى أنظمة أخرى قاب قوسين أو أدنى من الزوال.
المنامة -وكالات

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق