الاثنين، سبتمبر 19، 2011

مالك "ذي إندبندنت" البريطانية يوجِّه لكمة إلى رجل أعمال روسي على الهواء


هاجم الملياردير الروسي ومالك 4 صحف بريطانية، أليكسندر ليبيديف، رجل أعمال ثرياً روسياً آخر، ووجّه إليه لكمة خلال برنامج حواري على محطة "أن تي في" الروسية نُوقِشت فيه الأزمة الاقتصادية والوضع المالي في روسيا.

وأدت اللكمة التي وجَّهها ليبيديف للمدير السابق للمجموعة العقارية "ميراكس جروب" سيرجي بولونسكي إلى سقوطه من الكرسي ومنصة الأستوديو.
وبحسب موقع محطة "سكاي نيوز" البريطانية أمس الأحد، فقد ترك ليبيديف مقعده ووجه لكمة مباشرة لوجه بولونسكي لقوله إنه سئم من الحديث عن الأزمة الاقتصادية، وإنه يُفضِّل أن توجه له لكمة على أن يتحدث عن هذا الموضوع، فما كان من ليبيديف إلا أن بادر بلكمه بيده اليمنى.
وعن سبب انفعال ليبيديف بهذه الطريقة، قال إنه اضطر إلى سماع كلام حاد وعدائي من بولونسكي ومهين للجميع في الاستوديو لمدة ساعة ونصف، وإنه ليس من الأشخاص الذين ينفعلون بالضرب، ولكن بعد سماع تهديدات قولية وفعلية اضطر إلى ضربه كردة فعل، بحسب ما ذكرته صحيفة "الغارديان" البريطانية اليوم الاثنين.
وقام بولونسكي على الفور من الأرض دون أن تبدو عليه الإصابة، لكنه نشر في وقت لاحق صوراً على الإنترنت ظهر فيها إصابته بجرح في ذراعه بالإضافة إلى تمزق بنطاله.
يُذكر أن ليبيديف يملك أربع صحف بريطانية هي: "ذي إندبندنت" و"ذي إندبندنت أون سنداي" و"ذي لندن إيفنينج ستاندرد" و"آي نيوزبيبر"، بالإضافة إلى امتلاكه جزءاً من صحيفة "نوفايا جازيتا" الروسية، وهو أيضاً أحد المساهمين الرئيسيين في شركة الطيران الروسية "أيروفلوت" بنسبة 30%، وتبلغ ثروته 3.1 مليار دولار، وفقاً لصحيفة "نيويورك ديلي نيوز".
وكانت مذيعة هندية قد تعدت على أحد ضيوفها على الهواء حين دخلت في نقاش حاد معه، فقامت بضربه بالحذاء على الهواء مباشرة أمام ملايين المشاهدين، ما أذهل فريق العمل والمصورين الذين لم يستطيعوا تهدئة المذيعة او حتى إنقاذ الضيف من حذائها.
وسادت الفوضى في الأستوديو بعد الحادثة التي خرجت على إثرها المذيعة غاضبة، فيما فتحت إدارة القناة تحقيقاً رسمياً معها لكشف الحقائق الكاملة في الحادثة التي شغلت الرأي العام الهندي وتصدرت الصفحات الأولى للصحف।

عن العربية نت

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق